2018-09-23  
   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    
   

   بمناسبة الذكرى الـ58 لإعلان قيام جمهورية مالي : الرئيس بوتفليقة يشيد بجودة علاقات الصداقة والتضامن وحسن الجوار مع مالي       خبــراء الطاقة يجمعون : حضور روسيا لاجتماع اوبك بالجزائر اليوم مهم للإبقاء على رفع أسعار البترول       أولياء التلاميذ يتحدثون عن مهازل القطاع بالولاية : التربية مريضة بتيارت وبن غبريط مطلوبة بصفة مستعجلة   

   

        

 

 


ض الأمن الوطني يستلم 110 سيارة رباعية الدفع من صنع جزائري


ض توقيف مهربين وتاجري مخدرات و11 حراقا بجنوب البلاد


ض مسلم تشدد على تخصيص ممرات عمومية لذوي الاحتياجات الخاصة


ض الجوية الجزائرية تتكفل بكل الركاب


ض حجز 56 قنطارا من الكيف بغرب البلاد


 
 
 
 
 

الوطن

 

بمناسبة الذكرى الـ58 لإعلان قيام جمهورية مالي

الرئيس بوتفليقة يشيد بجودة علاقات الصداقة والتضامن وحسن الجوار مع مالي





بعث رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة،  برقية تهنئة إلى نظيره المالي، ابراهيم بوبكر كايتا، بمناسبة الذكرى الـ58  لإعلان قيام جمهورية مالي، أشاد فيها بجودة علاقات الصداقة والتضامن وحسن  الجوار التي جمعت البلدين على الدوام.

وجاء في برقية التهنئة: "إن الإحتفال يوم 22 سبتمبر 2018، بالذكرى الثامنة  والخمسين لإعلان قيام جمهورية مالي، سانحة طيبة أغتنمها لأتوجه إليكم باسم  الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي، بتهانينا الحارة وأطيب تمنياتي لكم  بموفور الصحة والهناء وبالرقي و الإزدهار للشعب المالي الشقيق".و أضاف رئيس الجمهورية "هذا واغتنم هذه المناسبة السعيدة لأشيد بجودة علاقات  الصداقة والتضامن وحسن الجوار التي جمعت بلدينا الشقيقين على الدوام وأؤكد  لكم تمام عزمي على تمتين علاقاتنا الثنائية والإستمرار معكم في تعميق تشاورنا  حول ما هو محل اهتمامهما المشترك من المسائل الإقليمية والدولية خدمة لمصلحة  شعبينا الشقيقين".و أردف قائلا "كما يطيب لي، فخامة الرئيس وأخي العزيز وقد أقبل الشعب المالي  مؤخرا على تجديد ثقته فيكم لاستكمال مهمتكم النبيلة على رأس مالي، أن أؤكد لكم  تهاني الخالصة وأنوه بالحوار البناء والمعتبر الذي جمع حكومتينا على الدوام  حول المسائل المتعلقة بالسلم والأمن وما يترتب عنهما من تحديات وتهديدات تفرض  علينا اليوم أكثر من ذي قبل ضم جهودنا ضد الارهاب والجريمة المنظمة العابرة  للحدود اللذين يقوضا استقرار وأمن منطقتنا وبلدينا".






خبــراء الطاقة يجمعون

حضور روسيا لاجتماع اوبك بالجزائر اليوم مهم للإبقاء على رفع أسعار البترول





يعقد اليوم  ابالجزائر الاجتماع الـ 10 للجنة الوزارية المشتركة المكلفة بمتابعة اتفاق خفض إنتاج البترول لبلدان منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك و البلدان خارج منظمة الأوبك. ومن المتوقع أن يبحث المشاركون في الاجتماع  قضية ضخ كميات إضافية من الخام إلى أسواق النفط، في ظل مخاوف من حدوث عجز في معروض النفط مع دخول الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية على إيران حيز التنفيذ في نوفمبر القادم.ويوضح في هذا الصدد الخبير في الاقتصاد الطاقوي عية عبد الرحمن"ان الجميع سيحضر الاجتماع ويجزم أن الجزائر هي التي صنعت لسعر البترول موقعا ايجابيا وبالتالي سيحاولون الإبقاء على رفع أسعار البترول والشيء السلبي هو انه إذا استمرت إيران في ضخ كميات كبيرة من البترول فان هذا قد يؤثر سلبا على تراجع أسعار النفط إلى مستويات اقل من 70 دولار".ويعتبر اجتماع هذا الأحد جد هام سيما في ظل وجود روسيا التي لها تأثير كبير على السوق البترولية,ويرى في هذا الخصوص الخبير الاقتصادي مبتول عبد الرحمن في"ان حضور روسيا له ثقله باعتبارها تنتج 10 ملايين برميل يوميا ولقاء الأحد سيكون تقييميا ،ومتابعة سير السوق النفطي لتحديد كمية إنتاج النفط ووضع إستراتجية للمحافظة على الأسعار".   ومن غير المرجح أن يوافق الاجتماع على زيادة في إنتاج الخام فوق المستويات المنصوص عليها في الاتفاق، الذي أبرم في عام 2016 رغم الضغوطات على الدول المنتجة لمنع حدوث أي ارتفاع كبير في الأسعار، في ظل معارضة إيران الشديدة، التي تتخوف من خسارة حصتها السوقية في سوق النفط بسبب العقوبات الأمريكية.وقالت مصادر في أوبك إن اجتماع الأحد سيناقش كيفية توزيع زيادة الإنتاج المتفق عليها وسيدرس ما إذا كانت السوق بحاجة إلى مزيد من النفط لتعويض خسارة الإمدادات الإيرانية وانخفاض إنتاج فنزويلا. وأضافت أن الاجتماع قد يصدر توصية بشأن توزيع الزيادة، إذ أن معظم الدول المشاركة ستكون ممثلة فيه.






أولياء التلاميذ يتحدثون عن مهازل القطاع بالولاية

التربية مريضة بتيارت وبن غبريط مطلوبة بصفة مستعجلة





 في جولة استطلاعية عبر قطاع التربية بولاية تيارت حاولت يومية "الشباب" فهم ما يحصل من خلال الاستماع إلى مختلف الأطراف الفاعلة في القطاع حيث اشترك الكثير في تحميل وزر ما يجري لمديرية القطاع على اعتبارها أول مسئول على ما حدث في الدخول المدرسي و معه الإخفاق الدراسي لتلاميذ تيارت. ولو أن مديرية التربية تشيد بتحسن نتائج الولاية في مختلف الامتحانات الوطنية من عام إلى آخر وتتحدث عن نجاح الدخول المدرسي الذي برأي مديرة القطاع في عدة تصريحات للإذاعة المحلية، من ذلك النجاح افتتاح ثانوية توسنينة و مؤسسات تربوية أخرى في عاصمة الولاية، في ظل تجاهل تأخر تسليم مؤسسات أخرى في مناطق كثيرة ومنها المدينة الجديدة بعاصمة الولاية نفسها والتي برز منها حي الأتراك الذي شهد توترا بسبب رفض التحاق مئات التلاميذ مع توتر اجتماعي بسبب الاكتظاظ الذي عرفته المدارس في الدخول المدرسي و لا زال يصنع الحدث المحلي في معظم جهات الولاية. بعض المتابعين للشأن التربوي يعيبون على مديرة القطاع خصوصا عدم توزيع زياراتها على المؤسسات التربوية بعدالة، فبمقابل تتالي الزيارات على جهة تغيب المديرة عن جهات أخرى، ولعل آخر نداءات الاستغاثة من قصر الشلالة للاطلاع على أوضاع بعض المتوسطات وإحدى الثانويات تؤكد أن المسئولين الصغار في المديرية لا ينجحون في الحد من المشاكل ولا يحلون النزاعات الداخلية بين الأساتذة و المديرين... غياب التدفئة ونقص الترميم في كثير من المؤسسات التربوية و محدودية الكراسي و الطاولات و بالأخص في الابتدائيات التي وصل فيها الأمر إلى تدريس التلاميذ على الأرض على طريقة الكتاتيب التقليدية التي تدرس القرآن و الحروف! إشكالية طرد التلاميذ أو تحويلهم تثير الجدل لدى الأولياء والأساتذة على حد سواء، فبعض التلاميذ يحولون بإجراءات تأديبية ينقلون إلى مدارس بعينها لرفض مدارس أخرى استقبالهم رغم أن التحويلات تتم من المصلحة المختصة في مديرية التربية، كما أن تلاميذ بمعدلات تقارب العشرة يطردون من مؤسساتهم الأصلية بحجة كبر سنهم فيما يجد حظا تلاميذ بمعدلات ضعيفة يوجهون لملأ مقاعد هؤلاء الذين كانوا من الواجب إعطاؤهم فرصة في مدارسهم الأصلية، ويبدو أن مشكل تضارب القرارات و طرق تطبيق القانون مشكل خالد في قطاع التربية، حتى أن بعض التصرفات الفوقية تتحدى قرارات مجالس الأساتذة، ولعل ظاهرة مقررات الإدماج للتلاميذ المطرودين واحدة من أهم الظواهر، و في ما يشبهها مشكلة ترخيص السن لدخول التحضيري أو السنة الأولى ابتدائي فكثيرا ما ترسل مديرية التربية بمقررات تجبر المديرين على تسجيل تلاميذ دون السن القانوني للتمدرس على حساب آخرين لهم الحق القانوني، الوضع الذي حط المديرين في ورطة، بين تسجيل أصحاب الحق أم من ترسلهم المديرية بوثيقة من إمضاء الأمين العام على الخصوص . إشكالية التعامل بطريقة تكليف التربويين لشغل مناصب المسئولية الإدارية في مديرية التربية تثير الجدل -حتى قبل مجيء المديرة الحالية- فالبارز للعيان أن المساعدين التربويين ينتشرون في مختلف المكاتب فيما يقوم بتنظيم التلاميذ في العديد من المتوسطات و الثانويات موظفو الإدماج المهني- تشغيل الشباب سابقا- مما يتسبب في العديد من المشاكل نظرا لغياب التخصص لدى هؤلاء ليتحول اضطراب عقود هؤلاء في نقص في التأطير .. حاجة كثير من المؤسسات التربوية للترميم و حماية التلاميذ من تسربات الأمطار و لإنجاز مطاعم و توفير التدفئة ثابتة و تتطلب مجهودا فعليا بعيدا عن الوعود التي لا تتحقق و تتسبب في الإضرابات و التوقفات الاحتجاجية ... فحالة مدارس المدن الكبرى تثير الشفقة فكيف هي حالة المدارس في المناطق النائية التي تعاني من غياب النقل المدرسي و من هروب الأساتذة منها بسبب الظروف القاهرة ؟

طاهر بن يمينة






 

   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    

Conception & Hébergement  Pronet 2013


جريدة الشباب الجزائري

chebab jeunesse algerie chabab quotidien algérien national d'information politique sport culture emploi Jeunesse d'algérie quotidien d'information , informations, algérie abdelazziz bouteflika , oran, la jeunesse, chebab , el chabab , news paper, presse algérie, journaux , journaliste, guettaf ali , évenement , nation , région , oran , monde sport , culture , emploi, la une, télécharger pdf , enline, syrie , iraq, egypt , liban , france , internationale , tlemcen , algérie, press ,

جريدة الشباب الجزائري يومية إخبارية تهتم بأمور الشباب الجزائري إنشغالاتهم و طموحاتهم