2019-01-21  
   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    
   

   مكونة من 20 قاضيا و13 شخصا من الكفاءات الوطنية : الرئيس بوتفليقة يعين أعضاء الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات       : بن فليس يعلن نيته في الترشح لرئاسيات 2019       رئيسة الفدرالية الجزائرية لطوي الاحتياجات الخاصة : بطاقة الشفاء تسمح للمعاقين باقتناء الأعضاء الاصطناعية       مع شن حركة احتجاجية للنقابات المستقلة بداية من اليوم ,الوزير بن غبريت من وهران : أرفض لغة التهديد و أقبل الاقتراحات بالإجماع       فيما شرعت غرفة الفلاحة بوهران في حملة لتحسيس الموالين من طاعون المجترات : توسيم منتجات "الكليمونتين" و خوخ بوسفر و القرنبيط لتصديره   

   

        

 

 


ض الأمن الوطني يستلم 110 سيارة رباعية الدفع من صنع جزائري


ض توقيف مهربين وتاجري مخدرات و11 حراقا بجنوب البلاد


ض مسلم تشدد على تخصيص ممرات عمومية لذوي الاحتياجات الخاصة


ض الجوية الجزائرية تتكفل بكل الركاب


ض حجز 56 قنطارا من الكيف بغرب البلاد


 
 
 
 
 

دولي

 

للضغط على الحكومة لرفع أجور مئات آلاف الموظفين

اتحاد الشغل التونسي يدعو مجددا لإضراب وطني

دعا الاتحاد التونسي للشغل إلى إضراب وطني جديد للضغط على الحكومة التونسية لرفع أجور مئات آلاف الموظفين. وأكد الكاتب العام لجامعة التعليم الثانوي لسعد اليعقوبي، أن الهيئة الإدارية الوطنية للاتحاد العام التونسي للشغل، قررت تنفيذ إضراب عام بالوظيفة العمومية والقطاع العام، يومي الأربعاء والخميس 20 و21 فبراير المقبل، وذلك وفقا لشبكة "نسمة" التونسية. بدوره، قال الأمين العام للاتحاد، نور الدين الطبوبي، في كلمة بمناسبة افتتاح أشغال الهيئة الإدارية الوطنية بمدينة الحمامات، إن ''المنظمة أدرى بمصلحة البلاد، وهي التي تدافع عن سيادتها وعن جميع التونسيين بمختلف أصنافهم، الشغالين والعاطلين عن العمل وجميع الفئات الأخرى''. وبين، أن "الاتحاد التونسي للشغل سيواصل دفاعه عن منظوريه من أجل تحسين مقدرتهم الشرائية وضمان مستوى عيش كريم للتونسيين". كما أكد أن الموظفين هم من يدفعون 75 بالمائة من نسبة الجباية في تونس، في وقت ترتفع فيه نسبة التهرب الضريبي والتهريب.

وشن الاتحاد التونسي للشغل، يوم الخميس الماضي، إضرابا عاما شلت خلاله حركة النقل الجوي والبحري والبري وتوقفت أغلب الخدمات وتظاهر الآلاف في شوارع العاصمة تونس وعدة مدن.

جدل التعريب يصل إلى المحلات التجارية

وفي سياق منفصل صادق المجلس البلدي لمدينة تونس العاصمة على قرار يلزم المتاجر والمحلات على كتابة معلّقاتها باللغة العربية، ولكن هذه الخطوة أحدثت جدلا وانقساما واسعا بين التونسين، بين من أثنى على أهميتها في تعزيز اللغة العربية وترسيخ هوية البلاد، ومن رأى فيها دعوة إلى الانغلاق والعودة إلى الوراء. وينّص الدستور التونسي في فصله 39 على أنه "من واجب الدولة ترسيخ اللغة العربية ودعم استخدامها"، وهو الفصل الذي اعتمدت عليه بلدية تونس، لإصدار قرارها القاضي، بضرورة تعريب اللافتات الإشهارية للمحلات التجارية، على أن يتم لاحقا النظر في العقوبات على المخالفين. واعتبر عضو المجلس البلدي لمدينة تونس، أحمد بوعزي، في تدوينة له أن هذا القرار البلدي "لم يكتفِ فقط بتطبيق الدستور وإعادة هيبة الدولة وشخصيتها، بل إنه يرسخ للاستقلال الثقافي". وأضاف قائلا "إن اللغة العربية من بين المظاهر الهامة التي تعرّف بهوية شعب ما أو مدينة ما، غير أن المتجوّل اليوم في العاصمة تونس يستغرب من غياب اللغة الوطنية في اللوحات واللافتات والمعلّقات على اختلاف أنواعها الموضوعة على واجهات المحلات التجاريّة والصناعيّة في أغلب الشوارع والساحات العموميّة وينتابه الشك في استقلال البلاد، كما أن غياب اللغة العربية يفسد للسائح لذّة الاغتراب التي كان ينتظرها عند زيارة بلاد تختلف لغتها عن لغة بلاده". وبدوره أثنى رئيس جمعية الدفاع عن اللغة العربية حنيفي الفريضي، على هذا القرار الذي وصفه بـ"التاريخي"، مضيفا أنّه "انتصر للغة الوطنية طبقا للنصوص والقرارات القانونية التي كانت مغيبة وأرجع الأمور إلى موقعها الصحيح، وسيساهم في إعادة اللغة العربية إلى مكانتها". وفي العاصمة تونس، تكتب أغلب الواجهات واللافتات الإشهارية للمحلات التجارية بمختلف أنواعها واختصاصاتها ولافتاتها الإشهارية، باللغة الفرنسية". "هذا لأن الشعب التونسي ثنائي اللغة، والكلّ يتقن ويفهم اللغة الفرنسية، كما أن تونس بلد سياحي منفتح على كل اللغات، ولم تطرح أي مشكلة في السابق من هذا النوع"، يقول ماهر المجريسي وهو صاحب متجر لبيع الأجهزة الإلكترونية ضواحي العاصمة تونس.






في ظل مقتل عبد المنعم الحسناوي أبو طلحة رأس تنظيم القاعدة في ليبيا

عدد قتلى طرابلس يرتفع إلى 10 وسلامة يطالب بدعم إجراء الانتخابات

طالب المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة، في إحاطة قدمها إلى مجلس الأمن الدولي، "بدعم دولي صادق للانتخابات الليبية يقطع الطريق على المخربين".

 في وقت لا تزال العاصمة الليبية تعيش حالة من الخوف والترقب الحذر، بعد تبادل التهديدات بين الميليشيات المتقاتلة جنوب طرابلس، وارتفاع عدد القتلى إلى 10 أشخاص، إضافة إلى 41 مصاباً، بحسب وزارة الصحة لحكومة الوفاق الوطني.وناشد الهلال الأحمر الليبي، أمس، الأطراف المُتقاتلة جنوب طرابلس، بوقف الاقتتال لإخلاء السكان العالقين، وقال إنه تلقى بلاغات من مواطنين محتجزين في عدة مناطق كسوق الخميس والسبيعة، مشيراً إلى أن أفراد الجهاز لم يتمكنوا من الدخول إلى تلك المواقع التي تشهد اشتباكات، من وقت لآخر.وتجددت الاشتباكات المسلحة في جنوب العاصمة بين مسلحين من "اللواء السابع مشاة"، المعروف بـ"الكانيات"، و"قوة حماية طرابلس". وقد سعت وفود قبائلية من أعيان المنطقة الشرقية والجنوبية والوسطى إلى وقف نزف الدماء في العاصمة. إحاطة غسان سلامة أمام مجلس الأمن الدولي قدّم المبعوث الأممي إحاطة أمام مجلس الأمن الدولي، حول تطورات الأوضاع في ليبيا، وقال إن "المدنيين ما يزالون يعيشون في خوف من الصراعات العنيفة في طرابلس، وذلك بعد أشهر من الهدوء، بناء على اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في سبتمبر الماضي... وقد شهدنا في اليومين الماضيين مزيدا من الصدامات. لكن في الوقت الراهن تم احتواء الانتهاكات بفضل جهودنا".وذهب سلامة إلى أن "حالة الجمود السياسي في البلاد مرتبطة بالمصالح الضيقة، والإطار القانوني الممزق ونهب الثروات العظيمة لليبيا"، قبل أن يُوضح أن "رجالا ونساء من مختلف أنحاء ليبيا سيلتقون في ملتقى وطني لتحديد كيفية المضي قدماً بالوطن". ووعد سلامة بأنه "سيعمل مع السلطات الليبية على تسليم صلاحيات إدارة السجون لطواقم مدربة ومحترفة من وزارة العدل، وتحت إشرافها"، وقال بهذا الخصوص: "نحن نضغط على الحكومة من أجل التعامل مع قضايا المعتقلين المدنيين من دون تهم، واتخاذ الإجراءات اللازمة".ورأى المبعوث الأممي أنه قد حصلت بعض الإنجازات المُبشرة... فقد رأينا في الأشهر الماضية تحسنا في الجهود المبذولة في سبيل استقرار البلاد، وتحسين ظروف حياة الليبيين، كما أن التحضيرات جارية لتدريب مئات عناصر الشرطة والشرطة القضائية. موضحا أنه "آن الأوان ليجتمع الليبيون معاً في جو من التراضي، قصد تجاوز الصعوبات الماضية... وأرجو من ممثلي الأطراف المختلفة أن ينظروا إلى الملتقى الوطني، باعتباره شأناً وطنياً يعلو على المصالح الشخصية".وأضاف سلامة: "سيكون من أهم مخرجات (الملتقى الوطني) تحديد مسار الانتخابات المرتقبة، ولا أحد يختلف على أن الليبيين يرغبون في إجراء انتخابات بأسرع وقت ممكن... ولذلك يجب الحصول على دعم سياسي صادق للانتخابات مع ضمانات بقبول واحترام نتائجها".وشدد سلامة على أنه "لا بد من توفير التمويل اللازم، وتحديد الترتيبات الأمنية للانتخابات، واستمرار توفر الخدمات العامة. وإذا شاركت أطراف الوضع الراهن في الملتقى الوطني بجدية، أعتقد أن أكثر هذه الأمور ستبحث بسلاسة أكثر".وختم سلامة قائلا: "من دون تضافر الدعم من المجتمع الدولي، فإن المخربين سيعملون على تعطيل العملية السياسية، وإلغاء أي تقدم يتم إحرازه. وإذا ما تم السماح بحدوث ذلك، فسوف يتراجع تقدم ليبيا لسنوات". الاتحاد الأوروبي يجدد تهديده للأطراف المتقاتلة جدد الاتحاد الأوروبي تهديده للأطراف المتقاتلة، التي رأى أنها تقوض العملية السياسية بإخضاعها للمساءلة. وفي بيان صحافي للمفوضية الأوروبية للشؤون الخارجية، مساء أول من أمس، أكد الاتحاد دعم الجهود التي تبذلها وزارة داخلية حكومة الوفاق، بالتنسيق مع بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، لتنفيذ الترتيبات الأمنية اللازمة، واستعادة الأمن والاستقرار في العاصمة، مشيراً إلى أن "الأزمة الليبية تحتاج إلى حل تفاوضي سياسي، ولا يمكن حلها من خلال العنف". مضيفا أن "استئناف القتال في طرابلس يشكل خرقاً مقلقاً لوقف إطلاق النار الذي توسطت فيه الأمم المتحدة في سبتمبر، وخرقاً للترتيبات الأمنية اللاحقة".وذكّر الاتحاد في بيانه بما ذكرته وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي في 10 ديسمبر الماضي، أن "كل أولئك الذين يقوضون العملية السياسية، أو يهددون استقرار ليبيا سوف يخضعون للمساءلة". وقال الناطق باسم القوات المسلحة الليبية، العميد أحمد المسماري، أمس الأول إنه بعد توفّر معلومات عن وجود عناصر "إرهابية داعشية" في أحد المواقع شمال غربي مدينة سبها بنحو 60 كيلومتراً، شنت "مجموعة العمليات الخاصة المشكلة من كتيبتي شهداء الزاوية، وطارق بن زياد فجر الجمعة عميلة نوعية بمنطقة الشاطئ في الجنوب الغربي، أسفرت عن مقتل الإرهابيين عبد المنعم الحسناوي، المكنى (أبو طلحة) والمهدي دنقو، والمصري عبد الله الدسوقي".ونشرت غرفة "عملية الكرامة" التابعة للجيش الليبي، على صفحتها عبر "فيسبوك" مقطع فيديو لقتيل مدرج في دمائه، وقالت: "هذا القيادي البارز بتنظيم القاعدة عبد المنعم سالم خليفة الحسناوي المكنى (أبو طلحة الليبي) بعد قتله في منطقة الشاطئ جنوب البلاد".وأبو طلحة الذي أعلنت جهات مختلفة مقتله قبل ذلك مرات عدة، كانت تربطه علاقة قوية بالزعيم السابق لجماعتي "الملثمون" و"المرابطون" مختار بلمختار المكنى بـ"الأعور". وذاع صيته وسط التنظيمات الإرهابية بعد 5 سنوات قضاها في سجن «أبو سليم» لاتهامه بالانتماء لتنظيم القاعدة في ليبيا، لكنه كان أول الخارجين من السجون عقب انتفاضة 2011. وبعد عامين من الإطاحة بنظام معمر القذافي غادر أبو طلحة إلى سوريا لينخرط في صفوف الجماعات المقاتلة ضد نظام بشار الأسد.ومع بدء "عملية الكرامة" التي أطلقها الجيش الوطني الليبي ضد الجماعات الإرهابية في ليبيا، عاد "أبو طلحة" ثانية إلى ليبيا مصطحباً زوجة سورية لا يتجاوز عمرها 15 عاماً، واتخذ من منطقة الشاطئ القريبة من مدينة سبها قاعدة لنشاطات ضد قوات الجيش، وبدأ في تأسيس ما يعرف بـ"مجلس شورى قبيلة الحساونة"، بمدينة الشاطئ على غرار ما عرف بـ"مجالس شورى ثوار بنغازي" ومثله في درنة، لكنه لقي معارضة شديدة من مشايخ وأعيان القبيلة، واضطروا إلى رفع الغطاء الاجتماعي عنه بعد تورطه في اجتذاب بعض أبنائهم.وسبق للقوات المسلحة الليبية القبض على الإرهابي المصري هشام عشماوي، في أكتوبر الماضي، خلال مداهمة حي المغار بمدينة درنة، وهو يرتدي حزاماً ناسفاً، وما زال يخضع للتحقيق أمام القضاء العسكري الليبي. وتتهم السلطات المصرية عشماوي بالتورط في قضايا إرهابية عدة، أبرزها الوقوف وراء مقتل النائب العام السابق هشام بركات.






كينيا

الشرطة تعتقل 9 أشخاص على خلفية هجوم نيروبي

أعلن مسؤول أمني في كينيا اعتقال السلطات لـ9 أشخاص يشتبه بضلوعهم في هجوم شنته جماعة صومالية على مجمع في نيروبي أسفر عن مقتل 21 شخصا وجرح العشرات. وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن "المحققون يبحثون عن امرأة يشتبه في أنها نقلت أسلحة من كيونغا عبر ميناء مومباسا إلى نيروبي"، مشيرا إلى منطقة قرب الحدود مع الصومال.وأعلن الرئيس أوهورو كينياتا مساء الأربعاء الماضي، عن انتهاء حصار استمر 20 ساعة، قتلت خلاله قوات الأمن 5 متشددين اقتحموا مجمع الفندق، مما دفع بالمئات إلى الفرار وسط حالة من الذعر. وأظهرت وثائق قضائية أن 5 من المشتبه بهم، أحدهم كندي، مثلوا أمام المحكمة الابتدائية والتي أصدرت قرارا بتمديد احتجازهم لمدة 30 يوما، لحين استكمال التحقيقات التي وصفتها الوثائق بأنها "معقدة وعابرة للحدود".والمشتبه بهم الخمسة الذين مثلوا أمام المحكمة هم أربعة رجال وامرأة، وقالت الوثائق القضائية، إن "اثنين منهم سائقا أجرة وأحدهم وكيل خدمات مالية تقدم عبر الهواتف المحمولة".ولم يتضح بعد مصير المشتبه بهم الأربعة الباقين، إذ يمكن للشرطة أن تحتجز المشتبه بهم 24 ساعة، فيما تحتاج لقرار من المحكمة لتمديد ذلك.وأعلنت حركة "الشباب" الصومالية والتابعة لتنظيم القاعدة، أنها نفذت الهجوم على مجمع "دوسيت دي2"، وكان من بين قتلى الهجوم على المجمع 16 كينيا بينهم شرطي، وأميركي نجا من هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، والتي نفذها تنظيم القاعدة في الولايات المتحدة، وبريطاني.






وسط تزايد سخونة الوضع مع الحدود سورية واحتمال حصول مواجهة أميركية مع الحشد

مرجع ديني يطالب الحكومة العراقية بتسلم سلاح التنظيمات وإخراج القوات الأجنبية

دعا المرجع الديني الشيعي محمد مهدي الخالصي ، الحكومة العراقية، إلى تشكيل لجنة رسمية عسكرية مهمتها تسلم الأسلحة من التنظيمات المسلحة بموازاة العمل على إخراج القوات الأجنبية من العراق.

وشدد الخالصي خلال خطبه الجمعة في مدينة "الكاظمية" شمال بغداد، على "ضرورة حصر السلاح بيد الدولة لغرض الحفاظ على وحدة البلاد والحد من الأعمال التخريبية".وقال الخالصي: "نرفض وجود القوات الأجنبية في البلاد كونها ستؤثر بشكل كبير في وحدة أبناء العراق"، معتبراً أن "هذه القوات تعمل على تخريب وتهديم المصير السياسي والاقتصادي في البلاد". وأشار إلى أن "موقفنا ثابت ولا يتغير والمرتبط بإخراج هذه القوات من العراق"، وقال: "سنعمل بكل جهدنا لإخراجها". ويتزامن ذلك مع دعوات برلمانية تطالب بإخراج القوات الأجنبية من العراق في وقت بدأت فيه الحدود العراقية السورية تزداد سخونة مع تحركات أميركية لإعادة تأهيل قواعد جديدة في المحافظات الغربية المتاخمة لسورية، مع رفض من قبل قوات "الحشد الشعبي" الانسحاب من الحدود.وكان منصور البعيجي، النائب عن "تحالف البناء" المشكل من فصائل الحشد الشعبي وجماعات أخرى، أعلن أمس عن سعي مجلس النواب خلال جلساته المقبلة لتشريع قانون "إخراج القوات الأجنبية من العراق". وقال البعيجي في بيان، إن " هذا القانون يشهد اللمسات الأخيرة وسيقدم إلى رئاسة مجلس النواب لإدراجه على جدول الأعمال من أجل تمريره داخل قبة البرلمان في أسرع وقت ممكن". وأضاف البعيجي أن "أغلب الكتل السياسية ستصوت على هذا القانون المهم الذي يمثل السيادة للعراق، وهناك إجماع وتوافق بين الجميع على تمرير هذا القانون دون أي تأخير لقطع الطريق أمام كل من يحاول المساس بالسيادة العراقية"، مؤكداً أن "القانون سيتضمن إخراج أي قوة أجنبية داخل الأراضي العراقية وإخلاء القواعد العسكرية الموجودة حتى في إقليم كردستان". وتابع أن "القانون شرع في كتابته خبراء وقادة عسكريون، وهو يشهد اللمسات الأخيرة وسيقدم عند صياغته النهائية، ولن يبقى هنالك أي قوات على أراضينا، سواء كانت موجودة أو مقبلة من سوريا إلى العراق، وأننا نستطيع حماية بلدنا من خلال قوات الحشد الشعبي و الجيش العراقي ولن نسمح ببقاء جندي أجنبي واحد تحت أي اسم كان".ورداً على سؤال حول الصراع على الحدود العراقية السورية بين قوات "الحشد الشعبي" والأميركيين، أكد عبد الله الخربيط، عضو البرلمان عن محافظة الأنبار الغربية، في تصريح لـ"الشرق الأوسط"، أن "العرب السنة يرون أن هذا يعني إضافة مشكلات جديدة نحن في غنى عنها"، مبيناً أنه "إذا كانت سورية قد تحولت إلى مأساة، فإننا لا نريد للعراق أن يكون جزءاً منها". وأضاف الخربيط أن "الصراع الأميركي الإيراني لن يحسم عسكرياً مهما طال، ولذلك لا نريد أن نكون بيادق لهذا الصراع بين أيدي اللاعبين". وحول العمل بشأن تشريع قانون يخرج القوات الأجنبية من البلاد، يتساءل الخربيط: "هل لدينا موقف عراقي موحد تجاه الأميركيين؟ وهل سوف تلتزم كردستان بما تلزم نفسها به بغداد".من جهته، أكد الدكتور حسين علاوي، أستاذ الأمن الوطني في كلية العلوم السياسية بجامعة النهرين في تصريح لـ"الشرق الأوسط"، أنه "لا توجد قواعد عسكرية أميركية جديدة في العراق، لكن هناك مراكز ارتباط أمني بين القوات العراقية المشتركة بكل صنوفها مع التحالف الدولي وحلف شمال الأطلسي ناتو) والقوات الأميركية التي تقوم بمهام التدريب والاستشارة للقوات العراقية من خلال قيادة العمليات المشتركة، وهو ما أدى إلى ضرب أهداف عالية الدقة وعالية الثمن لتنظيم داعش".






السودان

المعلمون والصيادلة يعلنون الإضراب العام

أعلن تجمّع المهنيين السودانيين اعتزام الصيادلة الدخول في إضراب شامل في كل المستشفيات الحكومية مشيراً إلى دعوة الصيادلة للمشاركة في الاحتجاجات السلمية المناهضة للحكومة. وأضاف التجمّع أن لجنة المعلمين جددت إعلان الإضراب العام غداً الأحد، كما ناشد كافة المعلمين المشاركة في الإضراب تأييداً لخيارات الشعب السوداني، على حد قول التجمّع. من جانبه، قال المتحدث باسم الشرطة السودانية إن قتيلين فقط سقطا خلال احتجاجات الخميس، مشيراً إلى أن ضحايا هذه الأحداث قتيلان اثنان، وليس ثلاثة، كما تم تداوله إعلامياً. وخلال مؤتمر صحافى، قال المتحدث باسم الشرطة: "الشرطة لم تستخدم الرصاص (الحي) في أي موقع، وحتى في مكان التجمهرات لم تطلق سوى الغاز المسيل للدموع". وكانت الخرطوم ومدنٌ أخرى شهدت تظاهرات عدة، على مدار الأسبوع الفائت، تصدّت لها الشرطة بالغاز المسيّل للدموع. وشهد حي "بري" وسط الخرطوم، و"كافوري" في الخرطوم بحري احتجاجات تركزت في محيط بيتي قتيلين سقطا ليل أمس.وشهدت مناطق عدة في العاصمة السودانية الخرطوم خروج مظاهرات من المساجد عقب صلاة الجمعة، دعا لها تجمع المهنيين السودانيين، عشية مقتل 3 أشخاص في مظاهرات الخميس. وللأسبوع الرابع على التوالي تتواصل احتجاجات السودانيين المنادية بإسقاط حكومة الرئيس عمر البشير. ومنذ صباح الجمعة توافدت جموع المحتجين من مختلف أحياء الخرطوم إلى منطقة بري وسط العاصمة وإلى خيام عزاء ضحايا سقطوا في احتجاجات الخميس، قبل أن تتحول تجمعاتهم إلى مواجهات مع الأجهزة الأمنية، التي استخدمت القوة لفض اعتصام نفذه المحتجون وأسر الضحايا أمام مستشفى رويال كير وسط الخرطوم. وكانت لجنة أطباء السودان المركزية قد أكدت مقتل طفل وطبيب خلال احتجاجات الخميس، بينما أكد متحدث باسم اتحاد المهنيين السودانيين المنظم للاحتجاجات وفاة شخص ثالث متأثراً بجراحه. وبينما اتهمت الحكومة السودانية في وقت سابق عناصر قالت إنهم يتبعون حركة عبدالواحد نور المتمردة بقتل المتظاهرين، يقول المحتجون إن ميليشيات تتبع للحركة الإسلامية السودانية تقف وراء عمليات القتل. وما بين الاتهامات ونفيها، وبانتظار تحقيقات جدية تكشف ملابسات الوفيات، يطالب محامون بفتح بلاغات جنائية ضد قادة في الحزب الحاكم بتهمة التحريض على قتل المواطنين، بحسب بيان لهيئة غير مسجلة للمحامين.






 

   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    

Conception & Hébergement  Pronet 2013


جريدة الشباب الجزائري

chebab jeunesse algerie chabab quotidien algérien national d'information politique sport culture emploi Jeunesse d'algérie quotidien d'information , informations, algérie abdelazziz bouteflika , oran, la jeunesse, chebab , el chabab , news paper, presse algérie, journaux , journaliste, guettaf ali , évenement , nation , région , oran , monde sport , culture , emploi, la une, télécharger pdf , enline, syrie , iraq, egypt , liban , france , internationale , tlemcen , algérie, press ,

جريدة الشباب الجزائري يومية إخبارية تهتم بأمور الشباب الجزائري إنشغالاتهم و طموحاتهم